ناقش أصحاب المعالي والسعادة وزراء التربية والتعليم بدول مجلس التعاون اليوم في الاجتماع السابع بمسقط برئاسة معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم عددا من الموضوعات التربوية المدرجة ضمن جدول أعمال اللجنة أهمها: توجيهات المجلس الأعلى بدول مجلس التعاون والمجلس الوزاري: إعلان الرياض للدورة الثانية والأربعين.

منظومة العمل التربوي

وألقت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم كلمتها بمناسبة انعقاد الاجتماع السابع للجنة أصحاب المعالي والسعادة وزراء التربية والتعليم بدول مجلس التعاون قالت فيها: يسرني ونحن نفتتح الاجتماع السابع للجنة وزراء التربية والتعليم بدول مجلس التعاون أن أرحب بكم أجمل ترحيب في رحاب مسقط العامرة، راجية لكم طيب الإقامة في بلدكم سلطنة عُمان.

وأضافت: وإنها لمناسبة سعيدة أن يتزامن اجتماعنا هذا ومدارسنا تبدأ عاما دراسيا جديدا، متطلعين لأن يكون عاما مليئا بالجد والنشاط لأبنائنا الطلبة، يحققون من خلاله المزيد من الإنجازات في المجالات الثقافية والعلمية والرياضية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

وتحدثت معالي الدكتورة عن منظومة العمل التربوي في دول مجلس التعاون فقالت: إن منظومة العمل التربوي بدول مجلس التعاون -ولله الحمد- تسير بخطى ثابتة، وعزيمة وقادة، لبناء رؤى مشتركة تستشرف مستقبل هذا القطاع الحيوي، وتلبي ما يصبو إليه أبناء دولنا

الخليجية من آمال وتطلعات، مما يؤكد الدور الريادي الذي تقوم به أنظمتنا التعليمية عبر مسيرتها الطويلة لتحقيق غاياتها في القضايا التربوية المختلفة لا سيما تلك القضايا المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة.

وفي إطار منظومة الجودة الشاملة التي بدأتها وزارات التربية والتعليم بدول المجلس، فإننا نشيد جميعا بما أنجز على مستوى قطاع التعليم المدرسي في هذا المجال؛ إذ بدأت الجهود المبذولة تؤتي ثمارها وتلامس الواقع، حيث أوضحت المؤشرات التربوية الصادرة من المنظمات الدولية استمرار دول المجلس في تحقيق نتائج جيدة في مختلف الدراسات الدولية، وزيادة نسبة عدد الطلبة الحاصلين على المستوى المرتفع والمتقدم في هذه الدراسات.

وإننا إذ نفخر بما تحقق في هذا الشأن؛ لنؤكد على مواصلة الجهود، وتسخير كافة الإمكانات والظروف المناسبة لإعداد أجيال تمتلك المعارف والمهارات اللازمة التي تمكنها من المنافسة في الأسواق الإقليمية والعالمية بكل جدارة واقتدار.

مستجدات عالمية

وتحدثت معالي الوزيرة عن الموضوعات التربوية المدرجة في جدول الأعمال واتساقها مع المستجدات العالمية فقالت: إن الموضوعات التربوية المدرجة في جدول أعمال هذا اللقاء تأتي متسقة مع المستجدات العالمية التي فرضت على أنظمتنا التعليمية تحولات غير مسبوقة، ومن بينها موضوع الذكاء الاصطناعي؛ فالتطور الهائل في مجال تقنية المعلومات والثورة المعلوماتية أسهم في رقي الإنسان وتحقيق التنمية الاقتصادية والرفاه الاجتماعي.

غير أن ذلك صاحبه الكثير من المتغيرات في النواحي الاجتماعية والاقتصادية، مما يقتضي من أنظمتنا التعليمية وضع الخطط والبرامج المناسبة لتوظيف هذه التقنيات الحديثة بطريقة آمنة في العملية التعليمية، مع أهمية حماية القيم الأخلاقية والدينية،

والحفاظ على النسيج الاجتماعي في مجتمعاتنا الخليجية، وهو ما سيؤكده اجتماعنا لهذا اليوم من خلال متابعة ما تم الوصول إليه من توصيات في هذا الجانب.

وثيقة المبادئ

كما استعرضت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية إصدار منظمة اليونسكو لوثيقة المبادئ الإرشادية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في سياسات التعليم وخططه الرئيسية فقالت: من جهة أخرى يتزامن استعراض هذا الموضوع مع إصدار منظمة اليونسكو لوثيقة “المبادئ الإرشادية لـتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في سياسات التعليم وخططه الرئيسية” والذي سيكون عبارة عن خارطة طريق لتوجيه تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الخطط الرئيسية للتعليم، كما سيتزامن ذلك مع احتفال المنظمة بأسبوع التعليم التقني خلال الفترة من 4-7 سبتمبر 2023م.

غرس الثقافة المالية

وفي جانب غرس المبادئ الثقافية المالية قالت معالي الوزيرة: يأتي كذلك موضوع غرس مبادئ الثقافة المالية لدى الطلبة حاضرا في هذا الاجتماع؛ نظرا لأهميته في تعميق مفاهيم التخطيط المالي والاستثمار الأمثل للموارد من أجل الاستدامة المالية، الأمر الذي يتسق مع ما تضمنه إعلان العلا للدورة الحادية والأربعين للمجلس الأعلى بدول مجلس التعاون من التأكيد على تحقيق المواطنة الاقتصادية الكاملة.

ونظرا لكون المهارات المرتبطة بالثقافة المالية تعد محل اهتمام العديد من الأنظمة التعليمية باعتبارها إحدى مهارات المستقبل التي ينبغي إكسابها للطلبة، فقد اهتمت الدراسة الدولية لبرنامج التقييم الدولي للطلبة PISA، بإدخال هذه المفاهيم من خلال إضافة أسئلة مرتبطة بالثقافة المالية بهدف التأكد من إلمام الطلبة بالأساسيات المالية، وقد أظهرت النتائج بصورة واقعية أن تدريس هذه المفاهيم يؤثر بشكل إيجابي على الممارسات والوعي المالي لدى الطلبة في حياتهم اليومية.

واختتمت معاليها كلمتها بقولها: إنني لعلى يقين من أن ما ستبدونه من آراء هادفة ومقترحات بناءة في موضوعات الاجتماع سيكون له دور في الخروج برؤى مشتركة، وخطط واضحة تخدم مسيرة العمل التربوي المشترك.

جهود مبذولة

وثمّن معالي جاسم محمد البديوي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في كلمة الأمانة بجهود لجنة أصحاب السعادة والمعالي وزراء التربية والتعليم بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المشهودة في التعاون ودعم أعمال المجلس مشيرًا إلى أنها تُعدُّ من أوائل لجان العمل الخليجي المشترك التي بدأت أعمالها في عام ١٩٧٥.

وأشاد معاليه بالجهود المبذولة من وزارات التربية والتعليم التي بُذلت خلال جائحة كوفيد١٩ التي عكست قدرة الدول على التعامل مع الجوائح والكوارث من خلال استمرار العملية التعليمية خلال الجائحة.

وفي جانب حرص أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في دفع مسيرة العمل الخليجي قال: إنه لا يخفى عليكم جهود أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس -حفظهم الله ورعاهم- على دفع مسيرة العمل الخليجي المشترك إلى مجالات وآفاق أرحب.

وأضاف معاليه: إنّ المتتبع لأعمال القمم لمجلس التعاون يُلاحظ عدم خلوها من الإشارة للتعليم إيمانًا منها بأنّ وجود شباب خليجي واعٍ ومتعلم ومثقف يملك إحساسًا بالمسؤولية والانتماء الوطني سيكون بإذن الله سببًا في تقدمها ورفعتها وأنّ كل ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا بتظافر الجهود بين البيت والمدرسة مما يجعل على كاهلنا جميعا مسؤولية مهمة.

جدول الأعمال

وتناول جدول أعمال الاجتماع السابع للجنة أصحاب المعالي والسعادة وزراء التربية والتعليم بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عددا من الموضوعات هي: توجيهات المجلس الأعلى بدول مجلس التعاون والمجلس الوزاري: إعلان الرياض للدورة الثانية والأربعين، وإعلان العلا للدورة الحادية والأربعين، وإعلان الرياض للدورة السادسة والثلاثين، وقرار المجلس الوزاري في دورته(153)، وخطة عمل اللجنة، والتعاون في تحقيق الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ولجنة مسؤولي التعليم الفني والتدريب المهني بدول مجلس التعاون، وأمن المعلومات للطلبة، ومقترحات سلطنة عُمان حول الذكاء الاصطناعي والثقافة المالية، ومقترحات الأمانة العامة الخاص بالتدريب على رأس العمل ( On Job Training) كما يناقش الاجتماع حصة الجمهورية اليمنية والمركز التربوي لذوي الإعاقة ويعرض موضوع آثار الثورة الصناعية الرابعة على التعليم للاطلاع والعلم.

إعلان الرياض

تضمن البيان الختامي وإعلان الرياض للدورة الثانية والأربعين لقمة مجلس التعاون (الرياض- ديسمبر2021م) عددا من القرارات والتوجهات أهمها: التأكيد على أهمية تعزيز العمل المشترك نحو التحول الرقمي والتقنيات الحديثة وتعزيز التعاون وبناء التحالفات في مجال الأمن السيبراني وأمن المعلومات بما ينسجم مع تطلعات دول المجلس ودعم دور الشباب والقطاع الخاص والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في نمو التنوع الاقتصادي والتحول الرقمي وتشجيع الشراكات والمشاريع والمبادرات في هذا المجال. والتأكيد على مواقف مجلس التعاون الثابتة وقراراته تجاه الإرهاب والتطرف أيا كان مصدره، ونبذ كافة أشكاله وصوره، ورفض دوافعه ومبرراته، والعمل على تجفيف مصادر تمويله، ودعم الجهود الدولية لمحاربته، مؤكدا التسامح والتعايش بين الأمم والشعوب كونها من أهم المبادئ والقيم التي بنيت عليها مجتمعات دول المجلس وتعاملها مع الشعوب الأخرى.

إعلان العلا

وجاء في إعلان العلا للدورة الواحدة والأربعين قمة السلطان قابوس والشيخ صباح يناير2021م عددا من القرارات والتوجهات أهمها: التأكيد على أهمية تعزيز التعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية وتبادل الخبرات في مجال مكافحة جائحة كورونا ومعالجة آثارها الاقتصادية والاجتماعية. واستكمال رصد جهود دول المجلس وتوثيقها في مواجهة جائحة فيروس كورونا وتطوير قاعدة معلومات إلكترونية لتوثيق تلك الجهود وإعداد تقارير شاملة عنها، وتعميم نشرها. والتأكيد على تعزيز العمل الخليجي المشترك من خلال استكمال السوق الخليجية المشتركة وتحقيق المواطنة الاقتصادية الكاملة بما في ذلك العمل والتنقل والاستثمار والمساواة في تلقي التعليم وتشجيع المشاريع المشتركة وتوطين الاستثمار الخليجي. وتنمية القدرات التقنية في الأجهزة الحكومية بما في ذلك الذكاء الاصطناعي ضمانا لسرعة القدرات التقنية وكفاءتها وتطوير المناهج التعليمية، وتعزيز التعاون بين مؤسسسات المجلس.

الثورة الصناعية الرابعة

واطلع الوزراء على مذكرة الأمانة العامة بشأن آثار الثورة الصناعية الرابعة على التعليم، ومنها: استمرار وزارات التربية والتعليم بدول المجلس في تزويد المرصد بالتجارب الجديدة، والناجحة في مجال الذكاء الاصطناعي، والروبوتات، والتقدم التقني في كافة الميادين، والاختراعات، والتأكيد بأن يكون المرصد مركزا لتبادل الخبرات، والمعلومات بين دول المجلس، ومكانا لإبراز دورها في هذا المجال محليا، ودوليا. وفي هذا الجانب قام مكتب التربية العربي لدول الخليج بتضمين تجارب وزارات التربية والتعليم بدول المجلس الناجحة في مجال الذكاء الاصطناعي، والروبوتات، والتقدم التقني، كما نفذ خلال العام الحالي 2023 عددا من البرامج، والنشاطات ( إقامة مسابقات تشمل الذكاء الاصطناعي، والابتكار، والبرمجيات )

مقترحات سلطنة عمان

واطلع الوزراء في اجتماعهم على مقترح معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم بسلطنة عمان، المتضمن طلب إضافة موضوعات ذات أهمية في المجال التعليمي، بهدف إطلاع اللجنة عليها، ومناقشتها، والتوجيه بشأنها، وأقروا في ذلك دور الذكاء الاصطناعي في العملية التعليمية، وغرس مبادئ الثقافة المالية لدى طلبة المدارس بدول مجلس التعاون الخليجي.

أمن المعلومات

وناقش أصحاب المعالي مذكرة الأمانة العامة بشأن حلقة عمل أمن المعلومات للطلبة التي عقدت في فبراير 2022 عبر الاتصال المرئي، إذ تم إقرار بعض القرارات، منها: تتولى وزارات التربية والتعليم بدول المجلس نشر ثقافة أمن المعلومات وتعزيزها، والبيانات بين الطلبة مع بيان الجوانب التشريعية بشأن الجرائم الإلكترونية، والاستفادة من تجارب الدول الأعضاء بهذا الشأن على أن تقوم الأمانة العامة بتعميم نتائج أعمال حلقة عمل أمن المعلومات للطلبة، وأوراق العمل التي قدمت خلالها على وزارات التربية والتعليم بدول المجلس للاطلاع عليها، والاستفادة منها، والتنسيق مع وزارات التربية والتعليم بدول المجلس لعمل زيارات ميدانية بين المختصين في مجال أمن المعلومات للاطلاع على أحدث البرامج، والتقنيات التي تستخدمها الوزارات في مجال أمن المعلومات

التعليم الجيد

وأكد أصحاب معالي الوزراء على أهمية التعاون في تحقيق الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التعليم الجيد، ومباركة جهود الفريق في التعاون القائم مع الدول، والمنظمات الدولية، والإقليمية، وتبادل الخبرات معها في مجال التعليم العام، وجهود مكتب التربية العربي لدول الخليج في تحويل مخرجات قمة تحويل التعليم لقادة دول المجلس المقامة في نيويورك سبنمبر 2022 لمرتكزات في خطط تطوير التعليم بدول المجلس ضمن خطط المكتب المستقبلية، والاستفادة من مرصد مؤشرات التعليم، ومنصة المعلومات

الرقمية لقياس مدى تحقيق دول المجلس للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، الموجودة ضمن الموقع الإلكتروني لمكتب التربية العربي لدول الخليج العربية، وإثرائهما، مع استمرار فريق عمل التعاون في تحقيق الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التعليم الجيد في أعماله، وعقد اجتماعاته الدورية على أن يرفع بصفة دورية نتائج أعماله للجنة في اجتماعها القادم.

حماية القيم الأخلاقية، والدينية، والأسرية

وتمت مناقشة بند حماية القيم لأخلاقية، والدينية، والأسرية في المجتمعات الخليجية، الذي نص على حث الدول الأعضاء لتسخير إمكانياتها، ومؤسساتها الدبلوماسية، والإعلامية، والتعليمية، والتربوية، والثفافية، والتشريعية، والدينية، والأهلية في حماية القيم الدينية، والأخلاقية، والمحافظة على الأسرة، وتماسكها، وتنميتها، باعتبارها الوحدة الطبيعية، والجوهرية، للمجتمع، وتقدمه، وإزدهاره، وإقرار تشريعات، وسياسات، وبرامج داعمة لمؤسسة الزواج، والأسرة في سياقها الطبيعي، ككيان اجتماعي متماسك مكون من أم وأب، وأبناء، والمحافظة عليها نحو بناء أسر مستقرة، ومنتجة، وفقا للقيم الدينية، والإنسانية والأخلاقية، والأعراف المجتمعية السليمة، وتعزيز دور المؤسسات التعليمية، والثقافية، والتربوية، والاجتماعية، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص في نشر الوعي بالقيم، والمعايير الدينية، والإنسانية الأخلاقية المشتركة، والمساهمة في بناء مؤسسة الزواج، والأسرة، وتنميتها، وحماية حقوق الطفل في التربية، والتنشئة السليمة، ورعاية الأمومة، والمسنيين، والأشخاص ذوي الإعاقة، ومكافحة العنف الأسري، وتطوير خدمات الإرشاد، وةالتوجية الأسري.

منقول من صفحة وزارة التربية والتعليم